سحابة الكلمات الدلالية

الامتحان  البحث  النفسي  

اعلانات

"أشبال الحسن الثاني" نمودج حي لموظفين أشباح يصرفون رواتبهم بالباطل

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

  "أشبال الحسن الثاني" نمودج حي لموظفين أشباح يصرفون رواتبهم بالباطل

مُساهمة  amedjar في الإثنين يناير 07, 2013 1:42 am




تصرف الدولة ملايين الدراهم شهريا دون أن تجني مقابل ذلك أية فائدة تذكر، ومنذ قيام مشكل الصحراء و الدولة تضخ أموالا طائلة في إطار الدفاع عن وحدتنا الترابية إستغل جزؤ كبير منها للمصلحة الشخصية، فيما لم تستفد شيئا من سياسة الإمتيازات التي نهجتها في عهد المرحومين الحسن الثاني و إدريس البصري، مشاريع تنموية صرفت عليها الملايير و لم تكتمل، موظفون أشباح يتقاضون رواتبهم بديار المهجر، شركات تأسست بالجنوب لا تؤدي الضرائب بالرغم من أنها تنشط بالشمال... و موظفون أشبال تم دمجهم بطريقة مباشرة لا يتقنون سوى فن الإحتجاج و الركوب على مشاكل الدولة بالرغم من أنهم يصنفون في خانة مواطنين من الدرجة الأولى.

لا أحد يعلم لحد الساعة المعايير التي إعتمدت في إدماج "الأشبال" في الوظيفة العمومية دونا عن باقي المواطنين المغاربة، فبعدما تم إلحاق بعضهم بعدد من المؤسسات العمومية و فرض البعض الآخر على المؤسسات الخاصة أصبح الموظفون الأشبال يتقاضون رواتبهم كاملة مكمولة رغم أن جلهم لم يلتحق قط بعمله، بل أنهم أول من يستفيد من الإمتيازات و التعويضات دونا عن باقي الموظفين، وفي الوقت الذي قررت الدولة الإقتطاع ن أجور الموظفين بدعوى إستحالة أداء المواطنين لأجور أيام لم يعمل خلالها الموظف، الموظفون "أشبال الحسن الثاني" يصرفون رواتب خيالية لسنوات لم يسجلوا خلالها حتى حضورهم، ليس هذا فحسب بل أن السنوات الأخيرة عرفت إضرابات و وقفات لهؤلاء الأشخاص يطالبون عبرها بحقوق لا يتمتع بها حتى الموظف الذي يواظب على عمله.

آلاف الأشبال يصرفون مبالغ خيالية لم يتجرأ أحد من وزرائنا على إرغامهم على الأقل على الإلتحاق بعملهم و لم نر أحدا من نواب الأمة يتساءل عن الأسباب التي جعلت الدولة تفضلهم عن بقية أبناء آدام، و بالرغم من أن أغلبهم يزاولون مهن تدر عليهم دخلا فلازلت الدولة تصرف لهم أجورا عن وظائف لا يزاولونها حتى أن بعضهم إنتقل للعيش في ديار المهجر، هؤلاء مواطنون من الدرجة الأولى، قبل الوزراء و الظباط و الموظفون لأنه لا أحد من هؤلاء يستطيع أن يرغمهم على أن يحترمو القانون على الأقل، وفي الوقت الذي تتهاطل فيه الهراوات فوق رؤوس المعطلين الحاملين للشواهد العليا أمام مقر البرلمان لا لشيء سوى لمطالبتهم بحقهم في التشغيل تصرف الملايين لصالح الموظفين الأشبال، ليبقى السؤال مطروحا :"هل نحن فعلا معنيون بكلمة شعبي العزيز ؟".

عادل قرموطي هبة بريس




avatar
amedjar
Admin

عدد المساهمات : 969
تاريخ التسجيل : 01/12/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alwadifa-arab.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى